حزن كبير في السعودية على وفاة “العم سعيد”

سادت حالة من الحزن بين أوساط في المجتمع السعودي على وفاة أبو سند أكبر مرشد ودليل سياحي في المملكة عن عمر ناهز 90 عاما، بعد معاناته من المرض وإصابته بفيروس كورونا المستجد.

العم سعيد بن جمعان الشهير بكنيته أبو سند، هو أمي، لا يقرأ ولا يكتب، لكنه يجيد التحدث بـ4 لغات منها الإنجليزية والفرنسية والإيطالية، وعمل في خدمة السياحة بمنطقة نجران، والمساهمة في تعريف زوار السعودية بتاريخها وتراثها.

ومثل الراحل، علامة فارقة ومهمة في النشاط السياحي في تلك المنطقة، بسبب خبرته الطويلة ومعرفته العميقة بالتراث وقدرته على التحدث بعدة لغات، إلى جانب بساطته وعفويته في التعامل مع السياح.

وتتكون عائلة أبو سند من 7 أبناء و6 بنات، وكلهم متزوجون ولديهم أبناء، إلا أنه لم يرث أحدا منهم المهنة عن أبيه.