إتفاق بين مصر والسعودية وتحذير لتركيا

ذكر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن بلاده والسعودية اتفقنا على تكثيف التعاون الثنائي للتصدي لمحاولات دول إقليمية لتوسيع نفوذها في الساحة العربية.

وقال شكري، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين مع نظيره السعودي، فيصل بن فرحان، إنه أجرى اليوم الاثنين محادثات في القاهرة مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، حيث تم توجيهات قيادة البلدين “لتكثيف التعاون على المستوى الثنائية بين كافة أجهزة الدولتين بما يحقق مصلحة الشعبين الشقيقين”.

وأوضح شكري أن الطرفين أكد نهجهما بـ”استمرار التنسيق الوثيق والعمل المشترك في إطار مواجهة التحديات والقضايا التي تمر بها الساحة العربية وخاصة فيما يتعلق باستعادة الاستقرار والأمن والتصدي لكل المحاولات من دول إقليمية لتوسيع رقعة تواجدها ونفوذها وتأثيرها السلبي على الساحة العربية”.

وتابع: “نحن مسؤولون عن الأمن والاستقرار في المحيط العربي من خلال العمل المشترك في الجامعة العربي وفي الإطار الثنائي فيما بيننا، ولا نرغب أن نرى أن مقدراتنا يتم تبديدها من خلال أطماع دول خارج النطاق العربي”.

واتهمت مصر والسعودية، سابقا/ دولا إقليمية، وخاصة تركيا وإيران بالتدخل في الشؤون العربية، والسعي إلى توسيع نفوذهما هناك، في ظل استمرار الأزمات في سوريا واليمن وليبيا وكذلك التوتر الأمني والسياسي في العراق.