آخر تطورات الحالة الصحية لأمير الكويت وهذا هو خليفته فى حكم البلاد

كشف رئيس مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) الأحد عن آخر تطورات الحالة الصحية لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر, بعد أيام من نقله إلى الولايات المتحدة للعلاج.

وقال مرزوق الغانم في تصريحات نشرها حساب مجلس الأمة على “تويتر”، إن حالة الأمير “مطمئنة جدا”. وأضاف: “نسأل الله أن يعجل في شفائه ورجوعه إلى وطنه وشعبه قريبًا”.

وكان أمير الكويت (91 عاًما) وصل إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج، وقالت وكالة الأنباء الكويتية إنه في حالة صحية مستقرة.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال بيان لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح الأربعاء، إن قرار توجه أمير الكويت إلى الولايات المتحدة جاء “بناء على مشورة الفريق الطبي المعالج له لاستكمال العلاج بعد إجراء عملية جراحية ناجحة”.

نقدم لكم نبذة عن الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولى عهد الكويت .

يتولى الشيخ نواف، البالغ من العمر 83 عاما، منصب ولي عهد الكويت منذ 14 عاما، إذ أصدر الشيخ صباح بعد حوالي أسبوع من توليه الحكم أمرا بتزكية أخيه الشيخ نواف لولاية العهد في 7 فبراير/ شباط عام 2006، وبايعه مجلس الأمة بالإجماع خلال جلسة خاصة في 20 فبراير، وأدى اليمين الدستورية أمام أمير الكويت والمجلس في اليوم نفسه.

ولد الشيخ نواف في 25 يونيو عام 1937 في فريج الشيوخ (موقع مجمع المثني حالياً) بمدينة الكويت، بحسب ما جاء على موقع ديوان ولي العهد، وهو النجل السادس لحاكم الكويت العاشر الشيخ الراحل أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت منذ 1921 حتى 1950.

وأفاد موقع ديوان ولي العهد بأنه الشيخ نواف متزوج ولديه 4 أولاد وبنت وهم الشيوخ: أحمد وفيصل وعبدالله وسالم وشيخة. وأضاف الموقع أن الشيخ نواف “درس في مدارس الكويت المختلفة وهي مدارس حمادة وشرق والنقرة ثم في المدرسة الشرقية والمباركية، وواصل دراساته في أماكن مختلفة من الكويت، حيث تميز بالحرص على مواصلة تحصيله العلمي”، دون أن يذكر موقع الديوان الدرجة العلمية.

وعلى مدى ما يقرب من 60 عاما، تولى الشيخ نواف عدة مناصب رسمية ووزارية بينها الداخلية والدفاع. وبدأ عمله السياسي محافظا لحولي في عام 1962 وتولى مسؤولية المحافظة لمدة 16 عاما، ثم أصبح وزيرا للداخلية في عام 1978، ووزيرا للدفاع في عام 1988.

ومع تشكيل أول حكومة بعد حرب تحرير الكويت، تولى الشيخ نواف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في أبريل/ نيسان عام 1991، ثم أصبح نائبا لرئيس الحرس الوطني في 1994، وعاد لتولي حقيبة وزارة الداخلية مجددا في 2003 إلى أن أصبح وليا للعهد في 2006.