وفاة خامس حالة بسبب الخمور المغشوشة بدولة خليجية

أفادت وسائل إعلام كويتية، بأن مستشفى الجهراء سجل حالة وفاة جديدة لشاب كويتي نتيجة احتسائه الخمور المغشوشة التي أودت بحياة أربعة شبان قبله وأودعت خمسة آخرين العناية المركزة بحالة حرجة.

وتوفي الشاب الذي كان يتلقى العلاج في العناية المركزة، إلى جانب مجموعة من الشبان الذين وصلوا إلى المستشفى في الأيام القليلة الماضية تباعا بحالة حرجة بسبب تعاطيهم لهذه الخمور المصنعة محليا.

ونقلت صحيفة ”الأنباء“ الكويتية عن مصدر أمني تفاصيل حول اعترافات المتهم ببيع هذه الخمور وهو شاب من غير محددي الجنسية، أو من يعرفون بـ ”البدون“، والذي نفى تعمده إلحاق الضرر بالشبان.

وقال المصدر الأمني: “إن المتهم اعترف بأنه اشترى قبل فترة كمية من الكحول من منطقة المباركية وهو كحول مخصص لتصنيع العطور، وقام بخلطه داخل الزجاجات مع نسبة من الماء وبيعه لزبائنه حيث بلغت قيمة الزجاجة خمسة دنانير (أكثر من 16 دولارا)“.

وأكد المتهم ”أنه لم يكن يعلم أن الخليط الذي صنعه سام ويؤدي إلى الوفاة وفقدان البصر مبررا خلطه للماء والكحول بأنه نوع من التجارة“.

وأشار المتهم إلى ”أنه تخلص من كميات الخمور الموجودة لديه في حمام منزله بعد علمه بما لحق بزبائنه من وفاة وإصابة أحدهم بالعمى“.

وأوضح المصدر الأمني ”أنه تمت إحالة المتهم إلى النيابة العامة، لافتا بذات الوقت إلى أن الكحول الذي يتم استخدامه في تصنيع العطور يختلف عن الكحول الذي يتم تصنيع الخمور منه بشكل كلي“. وبدأت قصة الخمور المغشوشة قبل أيام بعد وصول عدة حالات حرجة إلى مستشفى الجهراء، ليتبين من خلال التحقيقات مع المصابين أنهم اشتروا خمورا من أحد الأشخاص (وهو المتهم البدون) الذي تم ضبطه ليعترف ببيعه الخمور للشبان“.