شاهد .. ميلانيا ترامب ترد على فضيحة القضيب الصغير لزوجها

ردت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، على سخرية صحيفة بجريدة “واشنطن بوست” من رجولة زوجها.

وكانت ميلانيا قالت أمس إنها “محبطة” بسبب أعمال الشغب التي هزت الكونجرس الأمريكي الأسبوع الماضي، وأشادت بالضحايا الست الذين لقوا حتفهم – ومن بينهما ضابطا شرطة في الكابيتول – لكنها رفضت إلقاء اللوم على زوجها.

واتهم الديمقراطيون، ترامب بـ “التحريض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة” وقدموا عريضة مساءلة ضده، إلا أن ميلانيا وقفت إلى جانب زوجها.

وقالت ماري جوردن، الصحفية في “واشنطن بوست”، صاحبة كتاب “فن صفقتها: القصة غير المروية لميلانيا ترامب”، إنها تشبه زوجها أكثر مما يعتقد الناس.

وأشارت إلى أنها عندما مازحت صديقتها السابقة ذات مرة عن حجم قضيب ترامب، ردت: “لا تقولي هذا – إنه رجل حقيقي”.

كما أيدت مزاعم ترامب حول أن الرئيس السابق باراك أوباما، ولد خارج الولايات المتحدة.

في عام 2011، قالت ميلانيا في مقابلة تليفزيونية: “ليس دونالد فقط من يريد أن يرى (شهادة ميلاد أوباما)، إنما (الشعب) الأمريكي هو من صوت له ولم يصوت له. يريدون أن يروا ذلك”.

وقالت ستيفاني جريشام، كبيرة مساعدي السيدة الأولى، في وقت سابق، إن الكتاب مليء “بمعلومات ومصادر خاطئة” ومناسب لـ “النوع الخيالي”.

ومن المقرر أن تغادر ميلانيا البيت الأبيض في 20 يناير مع زوجها. لكن ترامب يواجه الإقالة قبل النهاية الرسمية لولايته، حيث يفكر أعضاء في مجلس الشيوخ في عزله للمرة الثانية.

قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إنهم سيواصلون إجراءات العزل إذا لم يطالب نائب الرئيس مايك بنس بالتعديل الخامس والعشرين وعزل ترامب من منصبه.

وقبل بيانها أمس، التزمت ميلانيا الصمت لأسابيع. وقالت: “أود أن أشكر ملايين الأمريكيين الذين دعموا زوجي وأنا على مدى السنوات الأربع الماضية وأظهروا التأثير المذهل للروح الأمريكية. أنا ممتنة لكم جميعًا للسماح لي بخدمتكم على منصات عزيزة عليّ”.

وأضافت: “والأهم من ذلك، أطلب الشفاء والنعمة والتفاهم والسلام لأمتنا العظيمة. دعونا نتذكر كل يوم أننا أمة واحدة في ظل الله. بارك الله فيكم جميعًا وبارك الله الولايات المتحدة الأمريكية. مع خالص التقدير ، ميلانيا ترامب”.