شاهد .. سعاد حسنى فى أطول مشهد إثارة استمر 4 ساعات

شهد فيلم “الحب الذي كان” أطول المشاهد الرومانسية للفنانة الراحلة سعاد حسني، الذي استمر حوالي أربع ساعات، رغم أنه عرض على شاشة السينما في ثوان معدودة، وذلك حسبما نشرت جريدة “أخبار اليوم” في عددها الصادر في 22 أبريل عام 1973.

وأصر مخرج الفيلم علي بدرخان، وقد كان زوج الفنانة سعاد حسني وقتها، بأن يخرج المشهد في أحسن صورة، وبناء على ذلك طلب إعادة المشهد مع الفنان إيهاب نافع، أكثر من مرة لتظهر القبلة برومانسية شديدة، وطبيعية.

وتدور قصة الفيلم “الحب الذي كان”، تأليف رأفت الميهي، حول زوجة تجبر على الزواج من رجل لا تحبه، بالرغم من وجود علاقة حب بينها وبين شاب آخر.

وبعد مرور عدة سنوات، أعلنت الثورة على هذا الوضع الاجتماعي المزيف، حيث تحاول مقاومته والقضاء عليه، هنا تصطدم بالتقاليد وبقوانين المجتمع المحيط بها.

يذكر أن الفنانة سعاد حسني ظلت بعيدة عن المشاركة في الأفلام السينمائية لمدة عام كامل بسبب “مشهد جنسي” في فيلم عُرض عليها.

قالت الفنانة الراحلة لمجلة آخر ساعة عام 1967، أنها رفضت أحد السيناريوهات التي عُرضت عليها بسبب وجود مشهد جنسي في الفيلم، لذا رفضته ولم تقبله وهو ما تسبب في ابتعادها عن العمل لمدة عام كامل.

وفضلت الفنانة الراحلة الجلوس في المنزل بدون عمل، ورفض الفيلم، لأنها رأت أن إعجاب الجمهور أهم من الأموال التي كانت ستجنيها مقابل اشتراكها في الفيلم.

اترك تعليقاً