“فتاة الهرم” سلمى الشيمي: الصور كسرت الدنيا وأهلي فرحانين


قالت عارضة الأزياء سلمى الشيمي المعروفة بـ”فتاة الهرم”، بعد الإفراج عنها من النيابة عقب التحقيق معها بتهمة التصوير في مكان أثرى دون تصريح، وذلك عقب الضجة التي أثيرت بسبب جلسة تصوير جريئة لها بمنطقة هرم سقارة بالجيزة، إنها: “مصدومة من اللي حصل، ومتخيلتش أن الموضوع ممكن يوصل لكده”، مشيرة إلى أنها دفعت تذكرة دخول معبد سقارة، بالإضافة لمبلغ 1500 جنيه لشخص من الموظفين للتصريح لها بالتصوير مثل أي فنان.

“لم احصل على تصريح من الحارس”، بهذه الكلمات حسمت فتاة فيتوسيشن الأهرامات حول حصولها على التصريح، متابعة خلال استضافتها في برنامج يحدث في مصر: “لا أعرف سبب القبض عليا، والنيابة أفرجت عني بعد دفع كفالة 500 جنيه”.

وأكملت: “أحرص على تصوير فيتوسيشن جديد كل فترة، ذلك جزء من عملي كعارضة أزياء”، مشيرة إلى أن هناك رد فعل غير طبيعي من الدول العربية والأجنبية على الفوتوسيشن الخاص بها وإعجابهم الشديد به.

وأضافت: ” عملت فوتوسيشن الموز كسر الدنيا، على عربية موز وانتشر بشكل كبير على السوشيال ميديا، وأهلي كانوا مبسوطين جدا منه بعد تصوير فيتوسيشن سقارة واتفاجئوا ان الدنيا اتقلبت كده”.

وأكدت سلمى الشيمي أنها لا تبحث عن الشهرة ولا ترغب في إيذاء نفسها، ولكنها تريد أن تجيد في مجال عملها كموديل، وأن هدفها الأول من فوتوسيشن الأهرام كان الترويج للسياحة بعد اكتشاف 52 تابوتا في منطقة سقارة التي تم تصوير الفيتوسيشن بها.

وتابعت: ” عندي عرب كتير متابعني على السوشيال ميديا، لما بنزل صور بيسألوا عن المكان عشان يتصوروا فيه، ومتعودة أتعامل مع مصورين كتيرا جدا، وفي ناس اتصوروا عند الهرم وهما مش لابسين أصلا”.

واعتذرت فتاة فيتوسيشن الأهرامات، لوزارة الأثار ورواد السوشيال ميديا الذين اعترضوا على الفيتوسيشن، قائلة: “بتأسف لوزارة الآثار وكل الناس اللي زعلت لو كنت عملت حاجة غلط”.