التصنيفات
أخبار المشاهير

منى زكى تكشف حقيقة خلع “حنان ترك” للحجاب والعودة للفن

قالت الممثلة المصرية، منى زكي، إن صديقتها الممثلة المعتزلة، حنان ترك، لا تنوي التراجع عن قرارها باعتزال الفن، بعد سنوات من ارتدائها الحجاب، وتزوجها من شقيق رجل الأعمال، حسن مالك، المحسوب على “الإخوان المسلمين”، والمحبوس حاليًا.


قالت الممثلة المصرية، منى زكي، إن صديقتها الممثلة المعتزلة، حنان ترك، لا تنوي التراجع عن قرارها باعتزال الفن، بعد سنوات من ارتدائها الحجاب، وتزوجها من شقيق رجل الأعمال، حسن مالك، المحسوب على “الإخوان المسلمين”، والمحبوس حاليًا.

وقالت “منى” في مقابلة إذاعية مع محطة “نجوم FM”: “حنان متزوجة الآن ولديها أبناء ومبسوطة جدًا، وعندما أراها أسألها عن قرار اعتزالها ونيتها في العودة للحياة الفنية، لأنها ممثلة موهوبة ولديها قبول وصاحبة روح رائعة”

كانت حنان التي تعد واحدة من أشهر نجوم الفن في مصر الذين برزوا في نهاية التسعينات، فاجأت الجميع بقرارها في أوج تألقها الفني بإعلانها التمثيل.

وجاءت الخطوة المفاجئة خلال اتصال هاتفي مع الإعلامي اللبناني “نيشان” في أغسطس 2012، قالت خلاله: “أنا قررت بفضل الله اعتزالي التمثيل في اللحظة دي، هي الخطوة التي كنت أتمناها من الله سبحانه وتعالى”.

وكانت وفاة الممثل علاء ولي الدين في عام 2003 سببًا رئيسًا في اتخاذها للقرار، حيث كانت تشاركه آخر أفلامه الذي لم يكتمل “عربي تعريفة”، وارتدت الحجاب في عام 2006، لكنها سرعان ما عادت مجددًا للفن، إلى أن اتخذها قرارها النهائي بالاعتزال.
وبعد اعتزالها التمثيل، مارست مهمتها كسفيرة لهيئة الإغاثة الإسلامية الدولية في منطقة الشرق الأوسط، وقامت بزيارة قطاع غزة في عام 2013، ودعت من هناك إلى ضرورة حشد الطاقات العربية لتقديم كافة أشكال الدعم لسكان قطاع غزة المحاصر منذ عام 2007.

وكانت الفترة الأخيرة شهدت خلع أكثر من ممثلة مصرية للحجاب، وكان أكثرهن إثارة للجدل، النجمة حلا شيحة، التي ارتدت النقاب لسنوات قبل أن تتخلى عنه تمامًا، وتعود إلى ما كانت عليه في السابق، وتعاود نشاطها الفني.