التصنيفات
منوعات

مادة في الطماطم تعزز القدرات الجنسية

كشفت دراسة جديدة أن الليكوبين، وهو المادة الكيميائية التي تعطي الطماطم لونها الأحمر، تقلل بالفعل من ضغط الدم وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال.


كشفت دراسة جديدة أن الليكوبين، وهو المادة الكيميائية التي تعطي الطماطم لونها الأحمر، تقلل بالفعل من ضغط الدم وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال.

وأضافت أن تناول كمية محددة من الطماطم في اليوم، قد يحسن من نوعية الحيوانات المنوية، ويساعد بالتالي، على بدء حياة عائلية بشكل أفضل.

وأشار الباحثون إلى أن هذا المكون الرئيسي من نوعية الحيوانات المنوية وقدرتها على السباحة بشكل أسرع، بعد ثلاثة أشهر فقط من تناول يوميا ما يعادل ملعقتين كبيرتين من معجون الطماطم.

وقام الباحثون بوضع الليكوبين في حبوب، وطلبوا من الرجال تناولها بمعدل مرتين في اليوم، حيث تعادل كمية الليكوبين اليومية خمس علب من الطماطم المطبوخة