الرئيسية / أخبار المشاهير / عبير صبري: “الفن مرض.. وهذا هو سر أدواري المثيرة”

عبير صبري: “الفن مرض.. وهذا هو سر أدواري المثيرة”


شددت عبير صبري على أنها «شخصية خجولة وانطوائية ومنعزلة» عكس ما يظهر للجمهور على الشاشة خصوصا في أدوارها الجريئة، مؤكدة على أنها لا تشعر بأن فترة حجابها وابتعادها عن الفن أثرت عليها وأخرتها في مشوارها الفني كما يردد البعض.
وقالت عبير في حوارها مع إنجي على، يوم الخميس، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على نجوم إف إم: «طبيعي لا يحدث خلط بين شخصيتك الحقيقية والفنية، والأخيرة قد تكون عكس طبيعتك والتمثيل مرض وعلاج، أنا شخصية خجولة وانطوائية ومنعزلة وأحاول أتخلص من هذه العيوب في أدواري لما أعمل أدوار صادمة أخر من طبيعتي المنعزلة المحبة لتجلس لوحدها اللي مالهاش أصحاب غير قليلين فبعمل عكسي فيحدث التوازن، لأني لو ظللت على طبيعتي سأظل في البيت حتى أموت، والفن أصفه بالمرض لأنك تكتسبين أمراضا من الشخصيات التي أقدمها في التمثيل ومش كل النجوم موهوبين وكل من يمثل موهوب، ولما بتكلم أتحدث عن الفنان الموهوب وهذا الشخص بيأخذ وقت حتى يتخلص من المواقف التي عاشها مع الشخصية التي لعبها ويعرف كيفية إخراج الأمور السلبية داخل نفسه، ولذلك هو مرض وشفاء للممثل الحقيقي اللي هذه شغلته حقيقي، مش اللي بيمثل عشان يتشهر أو يكون واجهة فقط».

وتطرقت للحديث عن تقييم الفنانين بتواجدهم على عالم السوشيال ميديا، قائلة: «ممكن تلاقي عدد المتابعين عندك أقل بكثير من فنانين ليس لهم تواجد مثلك في عالم الفن، وهذه القصة هي سلعة أي تسليع الأشخاص وأي حد يساوي كام لايك ومتابعين، ولكنها ليست طريقة حقيقية للقياس ولا يصح إلا الصحيح، ومثلا أنا من محبي ومعجبي خالد النبوي وهو ممثل مهم في مكانه، وفيه حرب كبيرة حصلت عليه وتحجيم حتى سافر وعمل ومسرح في أمريكا ولديه الآن مسلسل ناجح ويقال عليه الآن ممثل عالمي، هل كان لازم تعطلوه كل هذه السنوات حتى نكتشف أنه عالمي، وهذا تأكيد على أنه لا يصح إلا الصحيح، ومهما حاولتي تخنقي موهبة ستأتي له فرصة من عند ربنا تظهر إمكانياته الحقيقية، وكل الفرص اللي بيأخذها الناس غير الموهبين لا تؤثر ولا نتذكر أعمالهم أصلا».
وتابعت: «نفسي أرجع مراهقة ثانية وسأغير قرارات كثيرة في شغلي وحياتي الشخصية، وفكرة الندم غير صحيح وبكائيات ليس لها لازمة، ولكن المهم التعلم والتصالح مع نفسك طوالا لوقت ومش صح تتعبي نفسك، وأي حاجة في العالم وقت ما عملتها بمستوى تفكيري كنت فاكرة أنها أحسن حاجة، وعملت تجربة شخصية أنا بحبها وهي فترة الحجاب وفي النهاية أنت إنسانة لك تجاربك وناس يقولون لي أنت تعطلت في التمثيل بسببها، وأرد أقول مش مهم وأنا سأحاسب عند ربنا كإنسانة مش فنانة، وأتمنى ربنا يقبل مني هذه الفترة، وأنا أعتبر نفسي ممثلة جيدة واسمي لما يذكر فيه ثقة أمام الناس ومحبتهم أراها في الشارع وتواجدي وسطهم، وأنا راضية ومبسوطة ولا أشعر أني متأخرة عن زميلاتي وكل حاجة تأتي في وقتها وأنا في المكان الصح».

Loading...