الرئيسية / قضايا ساخنة / “شرطي مزيف” في دولة خليجية يختطف امرأة ويغتصبها عدة مرات

“شرطي مزيف” في دولة خليجية يختطف امرأة ويغتصبها عدة مرات


ضاعفت محكمة الاستئناف في دبي، عقوبة السجن بحق شخص آسيوي اختطف سيدة واغتصبها، إلى الحبس 10 سنوات بدلاً من خمسة، مع الإبعاد إلى خارج البلاد.

وكان المتهم (46 عامًا)، انتحل صفة موظف في البلدية، وأوقف سائق تاكسي وصديقته أثناء وجودهما على شاطئ “الممزر” بدبي، وأوهمهما بأنهما ارتكبا مخالفة السباحة ليلاً، مدعيًا أن غرامتها 500 درهم.

وأثناء ذلك، استغل ذهاب الرجل إلى السيارة لإحضار هويته، واقتاد المرأة عبر حاجز صخري إلى الحديقة، واغتصبها، بحسب تحقيقات النيابة التي طعنت على الحكم الابتدائي أمام محكمة الاستئناف، فقضت الأخيرة بسجنه 10 أعوام بدلاً من خمسة أعوام.

وقالت المجني عليها إنها قدمت إلى الإمارات لزيارة شقيقتها، قبل خمسة أيام من حدوث الواقعة، وتوجهت مع صديقها إلى الشاطئ، ثم ظهر المتهم الذي كان يحمل بيده جهازًا يشبه اللاسلكي، وكشافًا، وطلب منهما إبراز الهوية، فرد صديقها بأنها لا تحوز هوية، كونها زائرة، وطلب إمهاله دقائق لإحضار هويته، فبقيت مع المتهم.

وحين تأخر صديقها في الحضور اتصلت عليه مرتين، لكنه لم يرد، فاتصلت بابن عمها وأخبرته بما حدث، وأن المفتش المزعوم يريد اقتيادها إلى مركز الشرطة، فأخبرها بأن تذهب معه، فرافقت المتهم، واتصل بها صديقها في هذه الأثناء، لكن المتهم أخذ الهاتف منها، وطلب منه الحضور، ثم أغلق الهاتف واحتفظ به.

وأضافت أنه أجبرها على المشي على حاجز صخري زلق وخطر، ثم أخذها إلى منطقة رملية خلف الأشجار واغتصبها، أكثر من مرة، إلى أن غافلته وهربت، وأدلت إلى الشرطة بأوصافه، وتعرفت عليه في طابور التشخيص، وفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم”.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم تهمًا عدة، منها الخطف والاغتصاب والاعتداء وانتحال صفة موظف عام.

وأنكر المتهم التهم الموجهة إليه أمام محكمة الجنايات التي قضت بإدانته، وسجنه خمس سنوات، لكن طعنت النيابة العامة ضد الحكم، فضاعفته محكمة الاستئناف وقضت بإبعاده كذلك بعد انتهاء فترة العقوبة.